الإستبداد يُنتج ويكرّس جميع سلبيات الإحتلال ولدرجة الخيانة، وتزيد سيئاته واخطاره حتى عن الإحتلال الأجنبي الكريه المرفوض!

 

وبالطبع فقد أخذت بعض الجهات الأمنية السورية على عاتقها القيام بعملية إحباط بغرض التوقف عن إرسال هذه النشرة، فمن مراجعة جميع المواقع التي أقوم بالإرسال من خلالها، وجدت عددا من الرسائل، تتراوح بين توجيه الشتائم، والإتهام بالخيانة – سبحان الله: الخونة يتهمون الشرفاء بالخيانة – وبعضها حاول الرد بمحاكمة منطقية على النشرة، فكان أن أسخف مما لو يردّ! وقد اخترت أحدها لنشره كاملا، نظرا أنه لا خوف عليه من الحكم في سورية، كونه يعلن تأييده له، وسأقوم بمناقشة ما ورد في رسالته، ردا ليس عليه فحسب، وإنما على أمثاله، وهم إما من المخدوعين، أو من عملاء النظام الفاسد المكلفين بمهمة الرد، ويُدفعون كلما لزم الأمر ليُظهِروا أن في الشعب من يُخالف المعارضة الوطنية الشريفة:

هجمة أمنية "غبية" فاشلة – ومشكورة – على نشرة البارحة

Posted on أكتوبر 11, 2010, in News and politics, Syria/سورية, آراء and tagged , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليقاً .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: