ثلاثة أيام في الاعتقال / الجزء-2/ إياد شربجي

imageتحدثت في الجزء الأول عن ظروف اعتقالنا حتى وصولنا لباب فرع الأمن الجنائي بدمشق، وفاتني أن أذكر لكم أننا كنا قد قررنا أن نرفع الأقلام في مظاهرتنا انسجاماً مع صفتنا التي خرجنا بها كمثقفين، وعندما أعلنّا عن ذلك على صفحة "مثقفون لأجل سورية" ظهرت صفحة أخرى على الانترنت تدعو لمظاهرة مؤيدة قبلنا بنصف ساعة تدعو لحمل الدفاتر وذلك سخرية بأقلامنا، وقد قالوا في دعوتهم تلك "إذا ما رضيوا يكتبوا على دفاترنا رح ندحشلهن أقلامهن بطـ….." وبالفعل كانت سبقتنا هذه المظاهرة بربع ساعة لكنها التأمت في مكان آخر في الميدان ولم نصادفها نحن، لذا اقتضى التنويه.

في فرع الأمن الجنائي:

وصل الباص الذي يقلّنا إلى فرع الأمن الجنائي بمنطقة باب مصلى بدمشق حوالي الساعة السادسة إلاً عشر دقائق، بمعنى أننا اعتقلنا فعلياً وصرنا في الاحتجاز حتى قبل انطلاق التظاهرة المزمعة بعشر دقائق.

أنزلونا واحداً واحداً على شكل طابور وسط عشرات البنادق الروسية التي تحيط بنا، والنظرات الحاقدة التي كانت تلاحق كلاً منا، دخلنا من باب الفرع وأوقفونا إلى الجدار عند المدخل وكان الجميع ينظر إلينا كمجرمين، طبعاً هكذا سيكون الحال في فرع الأمن الجنائي المعدّ أصلاً لاستقبال المجرمين وأصحاب السوابق والدعارة والمخدرات وغيرها.

تقدم أحدهم من أحمد ملص الذي غطى الدم وجهه وتفحّص رأسه وأعطاه منديلاً ورقياً، رفض أحمد أخذ المنديل وقال له بلهجة لئيمة: "يسلموا ايديك…ما بدنا منكن شي" لكن هذا العنصر كان مهذباً وتقبل الأمر بابتسامة تافهة، وأصرّ إلا أن يأخذ أحمد إلى الحمامات ليغسل دماءه وهذا ما حصل، في المكان ثمة عناصر كانوا ينظرون إلى مي سكاف ويتهامسون، باختصار (صرنا فرجة) أمام كل من في فرع الأمن الجنائي. بعد قليل تقدّم منا ضابط برتبة رائد، عرفنا لاحقاً أن اسمه الرائد "أمين هواش" وهو من دير الزور(احترامي لكل أهالي دير الزور لكنني أصف واقع الحال فحسب)، كان يتحدّث بعنجهية وأنفة كبيرة وينظر إلينا بازدراء شديد، وطلب أن ينفصل الفتيات عن الشباب ففعلنا، تفحّصنا واحداً واحداً، سأل يم مشهدي عن اسمها فأجابته، فقال لها: "شو بتشتغلي؟" ردت: "كاتبة سيناريو" فرد عليها بغباء شديد: "شو يعني؟" قالت: "بكتب مسلسلات" قال: "وبتمثلي فيها يعني؟" فتنهّدت وقال "لأ…أنا بكتب القصة يللي بيمثلوها الممثلين" قال "تبع التلفزيون يعني؟" قالت:"إي"، ثم عاد إلى الخلف… نظر وقال: "مين زعيمكن؟" فقلت له أنا: "ما عنا زعيم…كلنا متل بعضنا" لم أكن أدري ماذا ستجني علي هذه الكلمة لاحقاً، أشار لي بإصبعه وقال" تعا لهون لشوف" تقدمت فقال لي: "مين انت؟" فرددت عليه مباشرة : "أنا مواطن سوري" وإذ بوجهه ينتفخ وعيناه تجحظان، ثم مدّ يده وسحبني من قبة كنزتي بعنف، فتقدمت مي سكاف من خلفي وأرجعوها لمكانها، ثم جرّني الرائد أمام الجميع إلى الغرفة التي تقع مباشرة خلف باب الفرع(غرفة بعرض حوالي 3 أمتار وعمق 8 تقريباً) ولحق به بعض العناصر وأغلقوا الباب خلفهم، وقال الرائد وهو يرمي الدفتر من يده على الكرسي استعداداً للهجوم "يعني إنت العرص تبع هالشراميط" فقلت له: "لوسمحت نحنا كلنا ناس مثقفين ومتعلمين ما بسمحلك تحكي معنا بهالطريقة" وبالكاد أكملت جملتني وإذ بلطمة قوية تصفق خدي حتى أن النظر غاب عني لثوان، فصرخت بأعلى صوتي ورجعت إلى الخلف وأنا أضع يدي على خدي فاتحاً فمي بدهشة، وقلت له "عم تضرب!!"، حدثت بلبلة وهمهمة في الخارج على صوت صرختي وعلمت لاحقاً أن ساشا أيوب ركضت نحو باب الغرفة فنالت لكمة على وجهها هي الأخرى.

أخرج الرائد "أمين هواش" رأسه من باب الغرفة وقال لمن في الخارج "مافي شي مافي شي عميعيط لحالو" ثم أغلق باب الغرفة ورجع إليّ والشرر يتطاير من عينه وشهر أصبعه بوجهي مهدداً بصرامة "إذا بسمع صوتك أقسم بالله بقبرك هون يا منـ…."، كان وجهه مرعباً، جانب شفته اليميني التصق بعينه فظهرت أسنانه الوسخة التي تشبه سياج المنازل الصدأ، ومع إشارات مهددة من يديه لم أرها من أيام شغب طلاب المدارس صار هذا الرائد أشبه بالوحش، فعلاً كانت هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها وجهاً فيه كل هذا التفاصيل الحاقدة، ثم اقترب مني، وبدون سابق إنذار بدأ ينهال على وجهي وبطني لطماً ورفساً وأخذ يلكمني على رأسي، وكان يشتم طوال الوقت وهو يضرب " يا بن الشر…..، راسك والثقافة تبعكن بحطهن تحت صرمايتي يا ابن العر……، أنا هون ما عندي هالأكل خرى تبعكن، حقكن صرماية على راسكن وراس وراس أهاليكن يا ولادين الشرا……، أنا بدوي وما أفهم حقكن نص فرنك عندي" كانت الامر صادماً جداً لي، فمنذ 25 عاماً لم يصفعني أحد على وجهي، لا أدري لماذا صمتّ في هذه اللحظات، كان يصفقني ويصفعني ويلكمي وأنا أنظر إليه وعيناي مدهوشتان دون أن أتلفّظ بحرف، حتى اللحظة لا أعرف كيف جبنت وسكتُّ وأنا الذي تعوّدت المواجهة دائماً، لن أنسى تلك اللحظات ما حييت، ولن أنسى أنها أطاحت ببقية خوفي للأبد، رغم ذلك فقد كان الأمر صادماً جداً لعقلي وثقافتي وأخلاقي وكل شيء، لحظتها طار كل شيء من دماغي، لم أكن أشعر سوى بالألم على رجولتي، وكيف يطيح بها أخ سوري لي بهذه الطريقة، هذه اللحظات ستبقى تحفر مكاناً لها في وجداني حتى أموت.

عندما انتهى الرائد من ضربي فكرت بالرد أخيراً، لكن شيئاً ما أخرسني، كنت خائفاً جداً ومذعوراً على مصير الفتيات اللاتي معي، وكنت أقول في نفسي "إذا على باب الفرع بلشوا معنا بهالطريقة….شو رح يعملوا بالبنات تحت..!!" وتداعت إلى دماغي ما كنت أسمعه عن قصص الاغتصاب والاعتداء على الفتيات في السجون، هذا ما كان يأسر عقلي، فشعرت برعب جديد، وأنني أنا من ورّطت من معي بهذه البهدلة، فصمتّ كي لا أجعلهم يفقدون بقية عقلهم إن كان تبقى لديهم منه.

جلس الضابط خلف مكتبة وقال لأحد العناصر "نبشوه لهالكلب" تقدم مني أحد العناصر الذي لن أنسى أيضاً رائحة فمه التي تشبه رائحة كيس الزبالة العفن، وبدأ بتفتيشي بطريقة عنيفة جداً، وعندما وصل إلى جيوب (البدريسة) التي كنت ألبسها وجد قلماً، فسحبه وصفعني على وجهي بقوة، وقال لي: "شو هاد يا خرة" كانت كرامتي تزأر لكن الشلل أصاب لساني في هذه اللحظة، تابع تفتيشي وإخراج الأغراض من جيوبي إلى أن قال له الضابط: "حاجتو" وقبل أن يتركني هذا العنصر ودّعني بصفعة أخرى على وجهي ورجع إلى الخلف، أشار لي الضابط بإصبعه لآتي وأقترب إلى طاولة مكتبه فلم أردّ في البداية، فوقف وصرخ "قرّب يا أمريكي يا كلب" نعم…قال لي أمريكي..!!!، تقدمت منه، فقال وهو يضرب يده على الطاولة: "شو اسمك" قلت له: "اياد شربجي" قال: "شو بتشتغل يا خرة؟" نظرت إليه بطرف عيني وقلت له "صحفي" فردّ "وين" قلت: "أنا رئيس تحرير مجلة" قال: "شو اسمها" قلت: "شبابلك" فرد علي "شو..؟؟" أعدت عليه اسم المجلة أكثر من 4 مرات حتى لفظها بشكل صحيح، ثم قال لي: "ومرخّصة؟" قلت: "اي مرخصة" قال "يعني نظامية..!!" قلت: "مرخصة ونظامية" ثم قال ساخراً "وشو هيّ…عن شو بتحكي؟" اعتقدت للحظة هنا أن معاملته ستتغير بالتأكيد بعد أن عرف صفتي، قلت له: "تتحدث عن قضايا الشباب ومشاكلهن وعن الثقافة وهيك" وإذ به يشهر إشارته التهديدية المعهودة(ضمّ السبابة للابهام وإشهار الأصابع الثلاثة الباقية)، ثم قال بلهجة مهددة "شوف ولا خرة…تكون صحفي تكون طيزي بتقعد بأدبك وبتخرس أحسن ما حطك تحت القندرة وإمعس راسك…فهمت ولا حيوان" فقلت له "أنا مالي حيوان" فانتصب واقفاً كالنابض وأشار للعناصر وقال لهم والبزاق يتطاير من فمه "عم ترد بعد..!! نزلوه لتحت لهالكلب خليه يعرف لوين جاية" فجاء اثنان من العناصر وامسكا بي من تحت ابطي وجرّاني، وكان إظفر خنصر أحدهم الطويل المقرف مغروزاً في ساعدي، وعندما وصلا بي إلى الباب قال لهما الرائد: "انتظروا شوي…وقفوه عندك" فأوقفوني خلف الباب، ثم قال لعنصر آخر: "هاتولي هي الفنانة شو اسمها..!!" يجيب أحدهم "مي سكاف سيدي" قال: "هاتوها لهون لشوف" نادوا على مي سكاف فدخلت، دخلت وعيناها معلقتان بي تستفسران عما حصل معي، ولم تلتفت للضابط إلى أن ناداها، وخلال حديثها اللاحق معه كانت مي تلتفت بين الفينة والأخرى لتنظر إلي.

قال لها الضابط "انتي ممثلة ما هيك؟" ردت: "نعم" قال "وليش طلعتوا بالمظاهرة" قالت مي وهي تظنّ نفسها تتحدّث مع آدمي: "بالنسبة إلي طلعت لعبّر عني رأيي انو ما بدي ابني يشوف نفس الرئيس اللي أنا شفتو" فخبط الرائد يده على الطاولة بعنف وقال "يعني انتي ضد السيد الرئيس..؟؟!!" عندها أدركت مي جسارة الموقف وجديته، فأجابت "أنا مشكلتي مو مع الرئيس كشخص" قال: "لكان شو؟" قالت "أنا بدي ابني هو اللي ينتخب رئيسه" فقال لها شاتماً وكاتماً غيظه: "هلأ بلا أكل خرا…ليش ما أخدتو ترخيص للمظاهرة!!" لا ترد مي، يتابع الضابط "يعني خدو ترخيص وتعوا تظاهروا ضدي ما عندي مشكلة" مي صمتت أيضاً، فكيف تستطيع فعلاً محاورة هكذا شخص..!!، يرن اللاسلكي، رفع الضابط الجهاز ويتحدث بلهجة رصينة"إي سيدي.. صاروا عندي…19 سيدي…حاضر سيدي…حاضر سيدي"، في هذه الأثناء نظرت إلى شاشة التلفزيون، فرأيت الخبر الهام على شريط الإخبارية السورية "بعض الشباب يتجمّعون في الميدان بدمشق، وأهالي المنطقة يتفرّجون عليهم" هكذا كان الخبر بالضبط، نظرت إلى مي، وبدون أن نتكلم شعرنا ببعض القوة لأننا أحسسنا أن شيئاً ما حدث بغيابنا، فنحن نعرف مسبقاً أن الإعلام السوري عندما يريد أن ينفي شيئاً فهو يؤكّده فعلياً.

النزول إلى الأقبية:

بعد قليل يقف الضابط، ويقول لعناصره: "خدوهن لبرّة"، فيأخذوننا حيث يقف أصدقاؤنا في الخارج، كانت هذه من أقسى لحظات الإحراج في حياتي، فكيف لي وأنا الذي أتنطّع للمواجهة دائماً أن أبرر ما حصل بي دون أن أردّ، كان الجميع ينظرون إلي بأسف شديد، حاولت أن أهرب بوجهي من نظراتهم، وأن أكبت دموعي التي تغرغر في عيني وأنا أشعر بخليط غريب من المشاعر(القهر، الغضب، الأسف، الألم، الخوف…كل شيء) لكن ساشا أيوب وجيفارا نمر أصرتا على رؤية عيني، قاومت كثيراً، لكن في لحظة ما هربت دمعتان شعرت بسخونتهما الحارقة على وجنتي، فحاولت بشتى الطرق إخفاءهما، لكنني عرفت انني فشلت عندما بدأ الجميع يناولني المناديل الورقية.

بعد لحظات يقول الضابط "يللا نزلوهن لتحت" فيأمرنا العناصر بالنزول، يقترب الجميع مني وأشعر بأيديهم وهي تداعب وتفرك كتفي…..ننزل للأسفل، باب حديد، وراءه باب آخر ثم فسحة، على الجانبين توجد زنزانتان، ثم سلسلة من الزنازين والمنفردات في ممرين على جانبي تلكم الزنزانتين، عند دخولنا كانت تطلّ من الشباك الصغير لأحدى الزنازين فتاتان في مقتبل العمر وهنّ يمسكن بقضبان النافذة وينظرن إلينا بشوق، من يعيش تجربة الاعتقال يدرك أن أثمن ما يمكن أن يحصل عليه هو خبر جاء من الخارج.

أوقفونا إلى الجدران على شكل صفين متقابلين واحد للشباب وآخر للفتيات، وصدف أن كان خلفي(شوفاج) تدفئة، وكان المكان المناسب لأرمي فيه دفتري الصغير الذي كتبت عليه الشعارات التي كان من المزمع الهتاف بها في المظاهرة(في الجزء القادم سأحكي لكم قصة هذا الدفتر وما أثاره لاحقاً) . بعد قليل أمرونا أن ندخل إلى مكتب التحقيق واحداً واحداً لنسلّم أماناتنا، الأمانات التي كان يجب أن نسلمها هي كل شي معنا سوى ملابسنا، وبما فيها الحزام(القشاط)، ورباطات الأحذية(الشواطات) بالإضافة طبعاً للهويات والجزادين والموبايلات، حتى إن الخيط الذي ربطه فادي حسين على معصمه أُجبر على قطعه.

وضعوا أمانة كل شخص في كيس، وكتبوا ما فيه على ورقة، وأعطونا إياها لنستلمها عند الخروج، وبعد أن انتهوا من ذلك أعادونا إلى حيث كنا، في هذه اللحظة تصل الدفعة الثانية من المتظاهرين، كانوا 9 شباب جميعهم يغرقون بدمائهم، وثيابهم ممزقة مهللة،كانت إصاباتهم كبيرة، معظمها في الرأس والوجه، وهم:

المخرج الشاب باسل شحادة، الطالب بكلية العلوم:عبد العزيز دريد، المهندس محمد أبو زيتون، الموسيقي: رامي العاشق، الطالب الجامعي: محمد ذاكر الخليل، المسرحي: سالم حجو شقيق المخرج الليث حجو، الطالب بكلية العلوم عبد الرحمن حصين، الطالب بالهندسة المعلوماتية عبد الهادي بازرباشي.

هنا ينتهي الجزء الثاني …….في الجزء الثالث غداً سأروي لكم كيف تم توزيعنا على الزنازين ثم إعادة جمعنا معاً، والإضراب عن الطعام الذي أعلنّا عنه، وغيرها من الأحداث والتفاصيل المثيرة.

Posted on يوليو 22, 2011, in آراء, أخبار وسياسة, تقارير, ثورة الحرية السورية, حقوق الإنسان, سوريا, شبيحة الأسد and tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. تعليق واحد.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: