قصة شاب في المعتقل–الجزء الخامس

و أنا عم أحكي مع حالي ما لقيت غير أنو وصلنا لمكتب شغل فخامة وقطافة وظرافة … ودخلنا …

غرفة بديكور جيد … وعفش محترم … شاشة كبيرة LG مقسومة 8 شاشات

عم تنقل – جزيرة – عربية – اورينت – فرنس 24 – هاد يلي متذكرو والباقي مو ببالي … وقدام المكتب كان في اربع كراسي جلد وطاولة ضيافة بالنص …وقاعد عالكرسي مقابيل الضابط … 2شباب أعمارهون مو أكتر من 25 سنة على ما أظن …

والأرض سجاد عجمي … متل تبع الجامع الاموي القديم … وبرادي على طول الحيط يلي عيمين المكتب …

المهم : قلي الضابط برتبة عميد

انت عبد الرحمن؟

قلتلو نعم

– أكلت عصاية على كتفي من الحمير يلي كانوا معي

وواحد منهون قلي بتقول نعم … سيدي …

توجهت للضابط وقلتلو :

أنا خدمت عند قائد الفيلق ال… وتعلمت الآداب العسكرية يلي ما بيعرفها أي مجند بالجيش والتقيت بوزير الدفاع وكل الأعمدة وكبار ضباط الجيش والمخابرات ودرّست بعض أولادهم … وما في ولا واحد منهون أهانني إهانة ولهلأ علاقاتي فيهون طيبة ….

ملاحظة😦 أنا حاولت بكلامي انو افتح قناة للحوار مع العميد بعيداً عن الهمجية والحيونة تبع كلابو وبنفس الوقت أنا فعلاً خدمت في الفيلق ال …. وتعرفت على كل الضباط من وزير الدفاع ونازل لانو كنت احضر اجتماعاتهون وحفلاتهون وقت يجتمعوا وبحكم اني كنت حافظ للقرآن ومتقن للعربية درّست بعض أولاد كبار الضباط لغة عربية ودخلت عبيوتهون بطلب منهون )

العميد : يقول للحمير : طلعوا وسكروا الباب

وبعدين قلي قرب لهون لشوف

قربت

قلي كل هالمحاضرة يلي عملتها كرمال تبرر انك ما تقول سيدي !!؟

قلتلو : سيدي بتنقال وقت بكون انا عسكري خاضع لقائد عسكري

مو مدني مو عرفان شو عم يعمل عند قائد أمني ؟!!

قلي قديش الساعة معك ؟؟

تطلعت بأيدي وتذكرت أنو ساعتي معي . وبلحظة تذكرت رواية القوقعة وابتسمت …

قلي ليش عم تضحك ؟؟

قلتلو لأنو ساعتي وجزداني لساتون معي وما حدا أخدون ..!!

قلي ليش ما سلمت أماناتك لهلأ ؟؟

قلتلو ما حدا طلب مني

دقيقة صمت … رفع السماعة واتصل … وبعدين شي 50 كفرية بدقيقة وحدة … وأمر بالتدقيق على الموقوفين وعدم ادخالهون قبل اخذ كل شي منهون حتى الأواعي يلي مالها طعمة !!… وطبش السماعة وكأنها مال حرام …

وقال : حيوانات من يوم يومهون ولو منضل نعلّم فيهون 100 بيضلو حيوانات

( بصراحة شهادة تاريخية وكلمات من دهب وألماس وكلمة حق )

– هات الجزدان لشوف …

حطيت الجزدان عالطاولة والشب يلي قاعد أعطاه للعميد

– موجودات الجزدان …( 400 دولار – صورة أبي – بطاقة تأمين صحي ماليزية – بطاقة الجامعة – 200 ل س – بطاقات أذكار صباح ومساء – بطاقة صراف ماليزية – وبضع أوراق )

سألني …

-قديش في مصاري بحسابك

– شي 100000 ل س تقريباً

– من وين جبتون

– من شغلي وعرق جبيني وجزء من ابي

– شو اشتغلت ووين

– بالشام بالأقمشة كعامل … ومدرس عربية وقرآن بالمساجد … وبدبي منسق رحلات سياحية بشركة ….

– خلينا بالمساجد !!! وين درست ومع انو جماعة ؟؟

– انا ما انتسبت لجماعة وما حجمت حالي بحياتي ومن يوم ما حفظت القرآن وجمعت القرآن على أيدين المشايخ كرّست حالي لتدريس المحتاجين لهالعلم بأي بيت أو جامع أو معهد

– مين مشايخك ؟

– الشيخ أبو الحسن الكردي , الشيخ كريم راجح – ومشايخ آخرين لن أذكر أسمائهم هنا –

– شلونك مع البوطي ؟

– ما درست عندو بس حضرتلو شوية دروس

– شو رأيك فيه ؟

– أنا ولا شي قدام علمو وفكرو وما بطلع نقطة ببحرو , بس اذا عم تسأل عن رأيو السياسي فهالشي خاص بكل واحد فينا, وانا كان رأيي من رأيو بالبداية وبعدين خالفتو

– طيب وشو رأيك بالإخوان المسلمين !!!

– الاخوان رح يحكموا عليهون الشعوب العربية بتونس ومصر وليبيا والرأي رأي شعوب مو رأي شخصي …

– شو رأيك برئيسنا !!!

– نحنا دايماً مندعيلو عالمنبر الله يبعتلو بطانة صالحة لأنو اذا يلي حوليه مو جيدين بيجرو البلد عالدمار .

– تعال دخول على صفحتك وايميلك …

وهون استفدت من الهدية يلي أهداني ياها رفيقي بماليزيا ( الهدية عبارة عن اسم مستخدم وباسوورد لحساب صفحة منحبكجية مصطنعة تم إنشائها من الشباب مشان يلي بينمسك وبينجبر انو يفتح صفحتو عالفيس بالفرع أنو يفتح هي الصفحة ويدّعي أنو منحبكجي للعضم وانو هو يلي أنشأ هي الصفحة على أمل أنو يخلص وينفّد حالو ) .

المهم فتحت الصفحة على لابتوب محطوط قدام واحد من الشباب يلي قاعدين قدام العميد وهو حوّلو الصورة عالشاشة الكبيرة

!!!! !!!!! !!!!!

إشارات تعجّب على الوجوه, وطنشت انا عالميل مع انو عندي ميل بديل كان فيني افتحلو ياه وما بيلاقي فيه ولا شي الو علاقة بالسياسة كلو عبارة عن اشتراكات بمجموعات اخبارية وبرمجية ودينية فقهية ….

العميد بعد تصفح الصفحة المنحبكجية قال : بعد كلامك يلي حكيتو أنت 100 % معارض شو دخلك بهي الصفحة …؟؟

– في معارض للرأي وفي معارض للحاكم وأنا معارض للرأي وما بيهمني شخص الحاكم الا انو يكون عادل

العميد : شو مذهبك

– مذهب البلد …مسلم

-مسلم شو ..؟ اسماعيلي علوي ( سؤال خبيث بصراحة بدو يفوتني بمتاهات )

– سنّي .. الحمد لله …

– ليش مو اسماعيلي او علوي مرشدي أو شيعي …

– لانو كل مولود على الفطرة فأبواه يهودانه او ينصرانه او يمجسانه, وأمي وأبي مسلمين سنة وأنا طلعت متلون…

– يعني كل واحد مو سني بهالبلد فهو يهودي او نصراني وبرأيك درجة تانية وأقل منكون ..

– انا ما قلت هيك, انا قصدت انو الولد بيربى متل أهلو وبس ..

وسألني أسئلة كتيـــــــرة بذكر القليل منها ويلي علق ببالي :

( السلفية – الصوفية – الوهابية – الدعوة والتبليغ – الإخوان المسلمين – صدام حسين – عبد الله أوجلان – حسن نصر الله – القاعدة )

وبعد نقاشات طويلة قال :

– بيكفي لهون اليوم وجعتلي راسي … لعمى بعيونك ما اخدت منك لا حق ولا باطل … ولا سؤال جاوبت عليه … السؤال الأخير

كيف منقرأ …( الله , سوريا , بشار وبس ) بالقراءات العشرة

– أنا احترمتك جداً واحترمت أسألتك يلي بتدل على أنك مثقف … بس إذا حابب أنو النقاش ….

– مقاطعاً … ولك يا حيوااااااااااان يا سعيد …. دخل حمار من برا بثانيتين … احترامي سيدي … خود السيد عبد جولة … جولة وبس ووديه لعند ابو علي …

حطلي الكلبشات بأيدي وطماشات وسحبني …

مشينا بممرات وكنا كل ما نمر من قدام حدا من العساكر او الضباط يسبوني أو يضربوني على وجهي او على جسمي بأي شي موجود بأيدهون وكان السيد سعيد يقلون … هاد السيد عبد جولة فقط !!!

نزلنا 3 طوابق تحت الأرض بجهة غير الجهة يلي كنت انا محبوس فيها … الجو رطوبة شديدة ورائحة عفونة … يمكن لانو النضافة او الشمس والضو ما شافوا طريق لهون بحياتون … وأصوات العياط عم تصير أقوى وأقوى كل ما نزلنا

حتى وصلنا على بوابة حديد … دق الباب وفتحو الشباك من جوا …

وفكّلي الطماشات ويلي شفتو كان عبارة عن ممر طويل على كل جانب في 5 غرف تقريباً حجم الغرفة 3 * 3 وبالصدر في غرفة كبيرة قد 3 غرف , ابواب الغرف مفتوحة او فيني قول ابواب جهنم مفتوحة !! وشغّال التعذيب …

الجو معتم جداً وبكل غرفة في نواصة صغيرة جداً متل يلي منحطها ليلاً بالغرف تبع الولاد يلي بيخافوا من العتمة … وانا استنتجت من هالإختراع العظيم انو الهدف ما حدا يحسن يحفظ وجه المعذّبين او السجّانين …

وقبل ما ندخل عأي غرفة لزقلي تمي باللزيق العريض وقلي وجهك عالأرض إذا بشوفك عم تتطلع لفوق عيونك بدي شيلون … ووقت سألتو ليش … ضربني على وشي ضربتين ما بنساهون كل حياتي لانو ايديي مربوطين وما عم احسن دافع عن حالي …

دخلني عأول غرفة عاليمين ووجهي عالأرض بس كنت بربع لحظة حاول شوف شي من يلي عم يصير شفت فيها شب حاطينو بقلب دولاب وشب مربوط عالحيط من ايديه …. يلي عالحيط عم يرجف رجف مو طبيعي وجسمو ملوّن بكل ألوان قوس قزح !!!و الهيئة أنو بين الحياة والموت وكان في 3 كلاب بالغرفة تاركين يلي عالحيط وعم يدحرجوا يلي بالدولاب من أول الغرفة لآخرها بشكل دائري وعم يضربوا بكبل كهربا سميك على اي مكان بجسمو بتجي عليه الضربة وهو عم يصرخ بشكل هستيري, والباب ال 2 يلي عالحيط ويلي بالدولاب بدون ملابس تماماً … ثواني وأخدني عالغرفة التانية وفيها رجال كبير مطمشين عيونو وعمرو اقل من خمسين سنة على ما اظن وجسمو عاري وحاطينو على كرسي حديد ورابطين اسلاك كهربا بأدانو وأصابيع ايديه ورجليه … ووقت دخلنا قلو الكلب يلي معي ل يلي عم يعذبوا … شو ما اعترف … قلو رح يعترف وهلأ قدامك !!!

راح جاب كاسة مي ودلقها على راسو وشرشرت المي على جسمو .. وفك سلك وربطو على العضو الذكري … والرجال عم يقول : خافوا الله يا ابني … والله والله انا مالي علاقة وما بعرف شي والسلاح والله مو الي

وهو عم يحكي راح يلي عم يعذبو لورا طاولة عليها جهاز أسود وشغل الكهربا, وصار الرجال ينفض نفض ويصرخ ويقول كرمال الله !!!

سحبني ومشينا قدام باقي الغرف وشفت لمحات سريعة لواحد رافعينو فلقة بس الدم عم ينزل من وحدة من رجليه وعم يضربوه

وواحد معلق من ايديه بالسقف ورجله بالهوا … وواحد مربوط على لوح خشب عالحيط وجسمو لونو أزرق ومتفسخ من خواصرو !!

وما لقيت حالي الا قدام الغرفة الكبيرة … وهي الوحيدة المسكّرة … دق أول مرة … وتاني مرة … وبعدين فتح واحد وهو معصّب وطرقت عيني بعينو وشفتو وجهاً لوجه وهاد الزملة إذا بشوفو بعد 100 أنا متكفل بقتلو وحافظ وجهو وصورتو ما بتروح من بالي أبداً

ووقت شافني أني شفتو نزل فيني ضرب يأيديه ورجليه وجن جنانو وقال ليلي معي ليش مو مطمشينلو عيونو … ناقصنا بلاوي … قلو هيك قال المعلم .. نعملو جولة … قلو .. خر… عليك وعليه مو رايحة غير علينا وانتو مو سائلين …

وبعدين فتنا عالغرفة وهي مقسومة ثلثين وثلث و شكل الغرفة مستطيل _________I____ وفي بوابة فاصل بين القسمين من الداخل

… بالثلت يلي نحنا فيه موجود مكتب حديد مهرهر وكرسي خيزران … وفي طاولة حديد … ولوح خشب مثبت ومايل عالحيط … وفي جهاز كهربا متل يلي بأول غرفة, قال يلي معي للتاني شلون الصبايا … قلو ثواني

……………………

Posted on يناير 10, 2012, in Assad Crimes, Human Rights, Syria, Syria Mukhabarat Crimes, تحقيقات, جرائم الأسد, حقوق الإنسان, سوريا, سورية and tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink. تعليق واحد.

  1. الا لعنى الله على الكذابين المنافقين اصحاب ابليس اللعين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: